بيت العنكبوت..

انت فرد في اسرة صغيرة ضمن عائلة كبيرة وتنتمي لقبيلة او مدينة كبرى ، وفي دولة أكبر ، وضمن جزء من قارة ، ويشملك عالم بأسره ، اذا فأنت جزء من شبكة عنكبوتية.

هل تعلم كيف يبني العنكبوت بيته ، يبنيه كفرد ضمن منظومة ، والجميع يعيش في بيت العنكبوت هذا الذي بناه افرادا ، اي ان المشاركة الفردية تؤثر على نهاية البناء الجماعي.

هل تعلم بأنك ستعيش كما تريد او كما يريد غيرك ، فأنت إما تعيش في بناء صممته برغبتك ، وإما برغبة غيرك ، فبقدر مشاركتك في بناء هذا النسيج فأنت ستعيش فيما بنيته واردته.

اذا انت شاركت مجتمعك وتفاعلت مع قضاياه ، فأنت ستغير الوضع ، لانك تؤثر في البناء بشكل مباشر ، واذا شاركت في الحوار والرأي فأنت ستغير في نمط الحياة وفق ماتطرحه من رأي.

اما اذا لم تشارك ولم يكن لك اي أثر او رأي فانت ستعيش بالتبعية لمن شارك ، والبناء هو الافكار السائدة التي يعيش فيها الناس ، فبقدر مشاركتك إما ان تفرض رغباتك او ان تعيش ضمن رغبات غيرك.

لاتستهين بمشاركتك وتكون سلبيا ، فمشاركتك حتما ستغير جزءا ولو بسيطا في النسيج العنكبوتي للعالم ، ولو كل شخص رفض المشاركة فلن تجد اي بناء لهذه الخيوط العنكبوتية ، من علوم وافكار وقوانين واختراعات واساليب ومناهج حياة ، فالعلوم كانت تنتقل بالنقوش ثم الكتب والان بالانترنت.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More

Privacy & Cookies Policy